Archive for December, 2013

Sorry Board
Story & Idea

The story:

Once upon a time, a wise father that his boy was irascible and irritable and the parent wanted to the little child how to adjust his feelings and to select his words carefully so as not to hurt one of his behavior. The father said, my son, I want you to carry these nails Sorryand hammer and that whenever you feel angery or you say bad word; hammer a nail into this wall; case you realize the impact of what you did. The boy obeyed his father and began hammering a nail into the wall with all the abuse in the words or action. Initially it was difficult and frightful inscriptions appeared on the wall. The child knew the ugly deed and how he made ​​a quick anger, and it probably hurt many folks. As if the wall became the child’s mirror, he saw his picture, as he wished not to be. Then he tried hard to reduce the number of nails hammered and start to watch his words and catch on his anger and has already begun gradually decreasing the number of nails until that day when he did not hit one nail. Full of joy the boy rushed to his father to tell him about his deeds. The father said wisly: done well and I am so proud of you and it will increase my joy if you are able to take off all the nails by apologizing to any one you hurt one day. As a good, kind, and smart boy, he decided to apologize to those offended and looked at the wall and realize that he has a heavy load , but it began . And after a while he was able to pull out all the nails and he had this feeling of victory and pride after he have learned to choose the right words to say and show respect to others. He went to his father and told him what had made. The father smiled and said: My son, I am proud of you and your efforts and you surely deserve a good reward. Next week I will share with you a new important lesson. The boy remained proud, pleased with obeying his father, and enjoyed the reward obtained, however he was eager to know what will happen in the next week. The days go by and the boy comes to his father, asking him about the new lesson. The father smiled gently with compassion and took his son to the wall and said: My son, you’ve knocked nails and taken them out but look to the wall that is full of holes and defects, and my son, we, the humans, are like that wall, abusing us is like a nail hammered into our flesh and with sincere applolgy you take the nail out but wound and scar remain. The strong words touch our souls and apology cure impact lasts longer and never be forgotten until great efforts shown. My son, you better care for people and manage the selection of your words and deeds before you offend then apologize then leave a mark does not heal nor be forgotten.

Ponder the words of God Almighty:

Seest thou not how Allah coineth a similitude: A goodly saying, as a goodly tree, its root set firm, its branches reaching into heaven * Giving its fruit at every season by permission of its Lord ? Allah coineth the similitudes for mankind in order that they may reflect * And the similitude of a bad saying is as a bad tree, uprooted from upon the earth, possessing no stability*

[Surat 14] Ayat 24-26

And remember the words of the Prophet Muhamed peace be upon him where he said: (The good word is charity), The truth of from God and His Messenger.

The idea:

Often we hear quotes and stories full of lessons, but we always forget. I liked that story a lot. And I realized how much of their usefulness in our daily behavior. So we, My wife and I, decided to put it on my blog to read and I wanted to share with you how to retrieve those lessons once in a while. We had some pieces of wood that we cut to create the board and I put some nails, painted it, and typed website to read the story. We can use the little board as a paper holder on the desk or hang it on a wall or given to a friend or relative to ask for an apology or to share a great lesson in the art of communication and dialogue or training on self-esteem and appreciation of others.

Advertisements

من فضلك انتبه: الدعائين باللون الأحمر دعاء علي القوم والاهل او للخروج من بلد اهلها ظالم *

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَ‌بِّ الْعَالَمِينَ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهْدِنَا الصِّرَ‌اطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَ‌اطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ‌ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ

رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ

رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ

رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِير

تُولِجُ اللَّيْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ

رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء

رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ

ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ، رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ

رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ ، رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ

رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا

رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ

رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا

رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ

رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ

عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ

فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ

 رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ

رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء

رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء ، رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرً

رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا

رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا

رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا

َهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّ

رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي

رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا

لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ

رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ

أني مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلًا مُّبَارَكًا وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ

رَ‌بِّ انصُرْ‌نِي بِمَا كَذَّبُونِ

رَ‌بِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ  وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ

رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ

رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ

رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا

رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ

رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ

رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ

رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي

رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ

رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ

رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ

رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ

رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

رَ‌بِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْ‌عَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا

رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا

 إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ

أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِن شَرِّ مَا خَلَقَ وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ

أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ إِلَهِ النَّاسِ مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ

Million thanks to my wife, Janice Kafafy, who took these photos using her own camera as a way to remember the graffiti from 25 Jan. Revolution in Alexandria city, Egypt, Summer 2011.

كل الشكر والتقدير لزوجتي الغالية التي استطاعت بعدسة كاميراتها حفظ بعض جرافيتي ثورة 25 يناير – صيف 2011 الاسكندرية – مصر

لوحة الأسف

قصة وفكرة

:القصة

يحكي أن والدٌ حكيم كان له ولد سريع الغضب والانفعال وقد اراد الوالد ان يعلم طفله الصغير كيف يضبط مشاعره وان ينتقي كلماته بدقة حتى لا يؤذي احداٌ بسلوكه. قال الاب يا بني أريد منك أن تحمل هذه المسامير وتلك المطرقة وكلما انفعلت أو أغضبت أحداٌ؛ فاضرب مسماراً في هذا الحائط؛ فلعلك تدرك اثر ما فعلت؛ فتملك نفسك عند الغضب. أطاع الغلام أباه، وبدأ يدقئسي مسماراً في الحائط مع كل إساءة في قول او عمل. في بادئ الامر كان الأمر عسير وارتسمت على الحائط نقوش مرعبة وتأمل الصبي الحائط، فعرف قبيح صنعه وكيف انه سريع الغضب وأنه ربما آذي الكثير بسوء خلقة وبعدم انتقاء الفاظه وكأن الحائط كالمرآة فرأى صورته كما لم يتمناها. ثم حاول ان يجاهد نفسه وان يضبط لسانه وخلقه وبالفعل بدأ عدد المسامير بالتناقص تدريجياٌ. حتى كان ذلك اليوم الذي لم يضرب فيه مسماراً واحداُ. وتوقفت عملية النقش على الحائط الذي أنَ من كثرة دق المسامير. وفرح الصبي بما أصاب وهرع الي والده يبشره. قال والده الحكيم: احسنت صنعا واني لفخور بك وسيزداد فرحي ان استطعت ان تقلع كل المسامير بتقديم الاعتذار الي من اسأت إليهم في يوم ما. لم يهنأ الولد الصغير بفرحته ولأنه كان ولد طيب وزكي فقد قرر الاعتذار لمن اساء ونظر الي الحائط وأدرك ان لديه حمل ثقيل ولكنه بدأ. وبعد حين استطاع ان يقتلع كل المسامير وارضي كل من اساء إليهم وشعر بالنصر والفخر وقد تعلم ان يحسن القول واللفظ الي غيره وان يحترم الاخرين. فذهب الي أباه وأخبره بما قد صنع فابتسم الوالد وقال: يا بني إني فخور بك وبصنيعك واجتهادك ولسوف اجازيك على فعلك الصواب وتهذيبك لسلوكك وفي الأسبوع القادم سوف أدلك علي درس جديد

ظل الولد فخور بصنيعه ورضي والده عنه وبالمكافأة التي حصل عليها وكان شغوفا ليعرف ما سوف يحدث في الأسبوع المقبل وتمر الأيام ويأتي الصبي الي أباه يسأله عن الامر الجديد. تبسم الوالد برفق وحنو واصطحب ابنه الي الحائط وقال: يا بني، لقد طرقت المسمار وانتزعته ولكن انظر الي الحائط وما أصابه من ثقوب وتشوهات ونحن البشر كالحائط، الإساءة الينا كأنها دقة مسمار والاعتذار كاقتلاعه ولكن يبقي لدينا جرح وندبه. ان نفوسنا تطرق بالكلمات السيئة وتروق بالاعتذارات المخلصة ولكن يبقي الأثر ولا يطيب الا بفعل الكثير والكثير. وان من الاولي بمن أراد حب الناس وتقديرهم أن يحسن انتقاء اللفظ ويتدبر القول والفعل قبل ان يسيء ويعتذر ويترك اثرا لا يندمل ولا يمحوه النسيان

:وتدبر قول الله تعالي

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلًۭا كَلِمَةًۭ طَيِّبَةًۭ كَشَجَرَةٍۢ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌۭ وَفَرْعُهَا فِى ٱلسَّمَآءِ ﴿٢٤﴾ تُؤْتِىٓ أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍۭ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿٢٥﴾ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍۢ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ ٱجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ ٱلْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍۢ ﴿٢٦﴾ – سورة ابراهيم

(وتذكر قول رسولنا الكريم حيث قال: (والكلمة الطيبة صدقة

صدق الله ورسولهIMG_0501

:الفكرة

كثير ما نسمع من حكم وقصص نستوحي منها الدروس ولكن دائما ما ننسي ونحتاج للمراجعة. اعجبتني تلك القصة كثيرا. وأدركت كم لها من فائدة في سلوكنا اليومي فقررت إعادة نشرها  ووضعتها على مدونتي للقراءة وأردت أن اشارككم كيف استرجع تلك العبر من حين الي حين فشرعت الي جراج عمة زوجتي وبه الكثير من العدد والادوات وبعض قطع الخشب الغير مستخدمة وسويت رقعة خشب صغيرة ووضعت عليها عدة مسامير ودونت عنوان القصة الإلكتروني للقراءة. نستطيع استخدام الرقعة كأداة تثبيت ورق علي المكتب او تعليقها على حائط او اهدائها الي صديق او قريب لطلب الاعتذار او لمشاركة درس عظيم في فنون الاتصال والحوار والتدريب على احترام الذات وتقدير الغير

IMG_0502

أمل بنت جميلة بشرتها لون النيل وعيونها صحراوية ولسانها عربي اصيل، تنحدر أصول امل من اسرة عريقة عاشت  الاف السنين، في كتب التاريخ تسمع سيرتهم وفي الانحاء تري كنزهم ولغزهم، هم عزة وفخر للأجيال ولكن دوام الحال، وكما هي سنة الله في خلقه، من المحال

عشاق أمل كثر، إما طامع لشهوة او محب لامتلاك او باحث عن الثروات او الأثرات او بادعاء حماية لجار لئيم هو السرطان في الجوار، وهو المدبر للمكايد والأشرار، يطمع فيها من اوليEgypt صفحات كتاب التاريخ وحتى نهاية التأريخ. يعرفها كما لا يعرفها غيره، فالجار اللئيم ماكر وداهية عصره يعلم سر الاسرار يعلم كم هي قوية وابية حتى وان سار فيها الوهن وضعفت من كثرة الهموم والاحزان وتقلب الازمان. فكم مر عليها سنوات عجاف من زمن يوسف عليه السلام وكم ظن هالك انه قادر عليها ولكنه لم يهنأ واطلب شهادة التاريخ في كم من المرات والعبرات استطاعت امل ان تقهر من ظن انه الأقوى والأكثر والاعظم. كم هشمت وحطمت من انوف بالألوف ومن كل الألوان والصنوف، الأبيض والاصفر والاشقر حتى الأزرق ودعونا نقل الاحمق. هل تذكرون الرجل الروماني وصديقه اليوناني من سالف العصر؟ هل تذكرون التتاري والمجوسي والديوس؟  هل تذكرون عندما راودها الفرنسي الاشقر وولع بجمالها فقاومته رغم اللطمة الشديدة على انفها التي مازالت تنزف، باغتها الإنجليزي المتعجرف واختطفها لمدة قاربت المائة عام ولكن بكبريائها وبعندها استطاعت ان ترغمه على العودة الي دياره رغم قوته وشهرته وطغيانه في ذلك الاوان. سر أمل يكمن في ان كل من جاءها ليستدركها قاومته وسحرته بل واجبرته ان يتكحل بلونها ويتكلم بلسانها ويحفظ تاريخها والاعجب انه لم يرتوي من نهرها بل ظل ظمأنا لاهثا لا يشبع ولا يطمئن. فنهر امل لا يروي الا أولادها المخلصين او زائريه المحبين. الكل طامع في أمل الجميلة الغنية ويصور له شيطانه انها لقمة سهلة المنال ولكن هيهات انها غصة في حلق المغتصبين، أمل حين تغضب أقوى من نساء الامازون أجمعين، وحين تصرخ تزلزل أراضيها تحت أقدام المعتدين. كلٌ قد حاول اسرها عندما ظن انه الأعلى واتاها مستعليا فلم يهنأ وخر راكعاٌ وحزين

وأصيبت أمل بعدة اورام في جسدها المهترئ من كثرة ما عاين من سموم وهموم ومصائب. اليوم العدو من داخل الجسد وليس كما العادة من المعتدين الطامعين. امل تبكي من غرز السكين في الاحشاء، من نزف دماء، من غدر الاب والابناء، فالأعضاء تحارب في الأعضاء، والفك ينهش في الاذرع، والارجل تركل في الأجواء. ان لأمل من الأولاد الوف من عدة أطياف وصنوف. منهم من هاجر وغادر ومنهم من أحبط فترك وبرك ومنهم من غدر وفجر وكثير أصبح شهيد. اما برصاص غادر او في بحر سافر او بلقمة مسمومة او لعلة نفس مهمومة. اشتد المرض وكثر العرض وما زلنا نبحث عن غرض. حتى أولادها جاءوها متخفيين، في اشكال واحوال عبر الاجيال محاولين طمس تاريخها وجمالها وعقيدتها طامعين في ميراث ثمين. وتحازقت الأولاد وتحامقت وتلونت بكل سبل وحيل فمرة يأتون بصورة الشيوعي المتمرد وتارة الرأسمالي المتعجرف ومرات في ادعياء التقي والنبوة وهم للفتنة والشيطان أقرب والأخزي حين اتاها ابنها القوي، في صورة جندي، فتكبر وتجبر وأصبح شقي. ما زالت أمل تقاوم رغم المحن رغم الفتن، رغم الهم والحزن. وبات الجسد رخواٌ وجميع الخبراء أيقنوا بوجوب الدفن. وانتشرت رائحة العفن، وخاب الظن

فقط من يعرف أمل، فقط من يعرف الأمل يدرك ان الورم حميد وان القوة والعافية ستزيد. ما زالت أمل تبحث عن امل، عن ولد بين الولدان. موصوف بالقوة بين الشجعان يستأصل الأورام ويطيب الألآم ويطرد الأوهام عن المتطاولين اللئام ليعيد البسمة علي وجه أمل كي تُعلم الكون من جديد حين تتغني بالنشيد

…………. انا ان قدر الإله مماتي لا تري الشرق يرفع الرأس بعدي ………

ايهما أسهل التفكير ام التكفير؟

انا قضيتي مش السياسة. انا قضيتي الانسان. وحاليا مع موضة الدستور واقصد بالموضة ان الحديث الان عن الدستور في الاعلام بكل حواسه مرئي ومسموع وخلوي وغيره لحد ما يجي حاجه تانيه ونتكلم فيها وننسي اللي قبلها

اللي يحزن ان شايف افراد بعينهم ليهم مواقف اختلفت في ظرف سنة. ايه الفرق بين نسخة الدستور دي واللي قابليها؟ بصراحة مش عارف اوي رغم إني قريت النسختين بس اعتقد ان الدستور وثيقة فريده تحتاج الي خبراء لإبداء الراي مش لأي حد قرا الدستور زي حالاتي. وارجع تاني وأقول الدستور مجرد مثل لأني لا اهوي السياسة انا هدفي الانسان الواعي القادر علي اتخاذ القرار بعيد عن الاهواءindex

 فكر أولا ثم اعد التفكير. الان وما يحدث بمصرنا العزيزة كفر أولا ثم ركز علي التكفير

اللي بيحصل واللي حصل في الدستور السابق وحيحصل في الدساتير القادمة ان الحكم علي الأشخاص مش علي المضمون. ده دستور كتبه اخوان او مشايخ انصاف متعلمين ونسيوا الرموز الوطنية والكوادر العلمية. وده دستور كتبه رقاصين وعوالم ونسيوا اهل الدين والعلم. والحقيقة ان الحكم علي المضمون ممسوس بالحكم علي الأشخاص والانتماءات

بمنتهي البساطة الدستور لازم يكون مصري ويخدم مصر. امال فين المشكلة؟

المشكلة اللي شايفها ان الانسان المصري اصبح لغز. انا شايف اخوان وسلف وفلول وثوار وانقلابيين وغيره وغيره بس مش شايف مصري. تفتكروا التحزب والتعصب والجدل حيصلح بلد فيها كم من المشاكل كافي انه يقضي علي حضارة عظمي

قالك لازم الحل يكون من فوق، ادينا شيلنا مبارك اللي مفيش خلاف عليه – مليش دعوة بمرسي – ايه اللي حصل؟ ليه متغيرناش؟

لان الأساس غير سليم. لان العقل والجسد فاسد ولن ينتج الا سياسة او ممارسة فاسدة. المشكلة ان انا وانت فاسدين ومش هي دي المشكلة. المشكلة أننا مكسلين. سهل اوي ان اقول ان الكل فاسد ولازم يتحاسب بس انا مغيرتش من نفسي. الوم غيري وانا اهل الملام

ازاي عايزين مصر ترجع تاني ومش عارف ترجع علي فين عشان اخر مرة حسب علمي بتاريخ مصر كانت بلد بجد كانت ايام محمد علي ولو قولتلي محمد علي مينفعش عشان كان ألباني وكنا تحت الحكم العثماني يبقي خد نفس عميق وانسي لان اللي قبل منه كانت اخر اسرة فرعونية من كام الف سنة ومن زمانها مشفتش حضارة

عايز انسان مصري يقول انه أخطا ويعترف ان له من الفساد جانب عايز مسئول يقول الحقيقة ان وزارته فيها فساد وجهل ومحسوبية. الكل فاسد مش عيب لو بدانا نشوف ونقرر ونغير. العيب ان مع كل الفساد في الضماير والعيون والوعي مش عايزين نتغير. عايزين غيرنا يتغير

ازاي وزير الداخلية مقتنع ان الضباط كلهم تمام وفي خدمة الشعب؟ ازاي وزير العدل متاكد ان القضاء المصري نزيه 100 % ازاي مؤسسة الجيش لا تخلو من الفساد؟ ازاي كل وزارة انظف واحسن وزارة بس المشكلة في الشعب؟؟؟؟ وكـأن كل واحد بيفكر ويقول هوا ليه الكل فاسد الا انا؟

ازاي حنحل واحنا مش عارفين المشكلة فين؟ المشكلة فينا احنا المصريين احنا الشعب؟ عايزين نتكلم ونمنم ونتمرد بس مش عايزين نتغير. قولي الحقيقة واكشف الغطاء عن الفساد والجهل واللاوعي ثم معا شعب ومسؤولون نبدأ التغيير

في القران الكريم (وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا) وسؤالي هل الهلاك مقدر بأكابر المجرمين والمسؤولين ام بفسوق الغالبية العظمي؟

لو الاغلب فاسد لولي الفاسد ولو الاغلب صالح لولي الصالح وفي القران الكريم (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)

هذا والله اعلم